غرباء في بلاد الاسلام

مشاركنك تهمنا انتقادك يفيدنا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 القصد العام والقصد الخاص وأثره في جرائم الردة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 19/08/2017

مُساهمةموضوع: القصد العام والقصد الخاص وأثره في جرائم الردة   الأحد أغسطس 27, 2017 8:18 am

بقلم:محمد الشهري
الحمد لله رب العالمين
الجرائم تنقسم لجرائم ١-حدود ٢- قصاص٣- تعذيرية
ومن جملة الجرائم الحدية ..جريمة الردة..
وجرائم الحدود لايحتاج فيها الا للقصد العام فقط لاثبات للجريمة..فيقال.هناك..
١- قصد عام
٢- قصد خاص
٣- قصد خاص جدا
وجريمة الردة ..تثبت بالقصد العام ..ولا تحتاج لقصد خاص..فاذا اختل الامر في نظرك في احدي الوقائع هل هي من جرائم الردة الصريحة ام لا فانظر لحيثيات حكم الشارع في للجريمة..فإذا اطلق الشارع الحكم بتكفير المرتكب للفعل اوالامر المجرم مكتفيا منه بمجرد القصد العام لفعل هذا الامر او قوله ولم يتبين منه قصده الخاص من وراء الفعل بل قد ينص علي اهدار القصد الخاص اصلا ..فافهم أن هذه جريمة ردة بيقين
مثل قوله تعالى..لقد كفر الذين قالوا أن الله ثالث ثلاثة
وقوله تعالي..يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد ايمانهم
وقوله تعالى..قل ابالله واياته ورسوله كنت تستهزءون لاتعتذروا قد كفرتم بعد ايمانكم...

اما اذا اوقف الشارع الحكم بالردة علي القصد الخاص فاحضر الجاني وتبين مقصده ودافعه للفعل او القول ولم يعتد بالقصد العام...فافهم أن هذا الامر غير صريح الدلالة علي الردة...ولهذا لايدرج من الأساس ضمن جرائم الردة...بل يثبت بهذا أن للجريمة تعذيرية..مثل..

قصة حاطب ..وما استنبطه العلماء منها في حكم الجاسوس المسلم ..فالنبي.ص..احضر حاطب وسأله عن ودافعه وسبب اقدامه علي هذا الفعل ..فنفي حاطب القصد الشركي سواء شك في الاسلام او حب لدين المشركين...ولم يعتد النبي..ص.. بالقصد العام بارتكاب جريمة التجسس بل سال عن الدافع..وقبل قول حاطب انه لم يفعل شكا او كرها ..اذا فنحن امام جريمة تعذيرية لا جريمة حدية
ثانيا..حينما نتكلم عن جريمة التجسس نتكلم في حدود الجريمة التعذيرية مالم يثبت بالقرينة الصريحة القصد الخاص الدال علي الردة..وطالما الامر كذلك..فنقول..
ثالثا..مراحل ارتكاب الجريمة.
١- مرحلة التفكير و التصميم
٢- مرحلة الشروع
٣- مرحلة التنفيذ
وهذه المراحل تمر بها جميع الجرائم ..حدية ام قصاص ام تعذيرية..
واذا تكلمنا عن قصة حاطب فالجريمة وفقا القصد العام جريمة تعذيرية وفي مرحلة الشروع ولم تصل للمرحلة الثالثة مرحلة التنفيذ..ذلك أن كل جريمة لم يكتمل ركنها المادي فهي جريمة غير تامة او جريمة ناقصة ..فإذا قدر أن عقوبة التجسس هي القتل تعذيرا ..فكون الجريمة ناقصة يستدعي تخفيف العقوبة عن القدر التام ..فيكون العقوبة اقل من القتل..ثم كون حاطب بدرى..لم من اصحاب بدر..هذا مانع من العقوبة ..لدخوله في قول النبي..ص..اقيل ذوي الهيئات عثراتهم..والسبب.
ان الجريمة تعذيرية بالاساس وليست حدية..
ان الجريمة جريمة شروع وليست جريمة تامة.

واذا تكلمنا عن جريمة الجس وفقا للقصد الخاص ..الذي يثبت اما باقرار المتهم..او بالقرينة ..يعني وفقا لبينة خاصة ولا يعتمد فقط علي القصد العام..
فالجريمة وفقا لهذه الحيثية ايضا جريمة غير تامة بل ليست موجودة من الأساس حيث..
للمرحلة الاولي لم تثبت بيقين ولم ياتي عليها بينة ..فقد قال حاطب..ما شككت ولا احب انتصار الشرك او بغض للاسلام فضلا عن توافر باقي المراحل..ولاحظ أن مراحل الجريمة التعذيرية وقفت عن للمرحلة الثانية..وهي مرحلة الشروع..في حين أن جريمة الردة التي يتوهمها من يتوهم لم يظهر ايا من مراحلها قط..لان مرحلتها الاولي المرتبطة بالنية والقصد لم يتوافر اصلا

في قصة الرجل الذي ذر نفسه..فالشارع الحكيم احضره وقرره. وسأله عن دافعة للفعل..وهو الحرق بعد الموت..وهذا يدل بيقين أن فعلة الحرق ليست صريحة الدلالة علي الشك بقدرة الله ولم يعتد الملك سبحانه وتعالي بمجرد القصد العام لفعل الحرق..بل سال عن القصد الخاص من وراء ذلك الفعل..فنفي الرجل القصد الشركي وهو ...الشك في قدرة الله...فإذا كان الشارع قد برءه من الشك والجهل ..بل اثبت له العلم بل اثبت له ما هو اغلي من العلم المجرد وهو الخشية التي هي الثمرة المنسودة من العلم بقدرة الله ..فكيف يحتج بها الملاحدة علي العذر بالجهل ..والحديث دليل علي قيمة العلم بالله وصفاتة ..فاثبتوا ضد ما نص الحديث ويفهمه العقلاء من كلام الشارع
لكن لا يسعنا أن نقف حتي نبين أن قصد الحرق بذاته جريمة تستحق العقوبة وهي دليل علي ..ان صح التعبير..عن الجهل جزئية من جزيئات القدرة وليس الجهل بعموم القدرة ولكن زمان الرجل كان زمن فترة ولم يبلغه النص فعفي عنه
بسبب حسنة توحيده العظيمة فالرجل لم يكن مشركا بل موحدا مثبتا لعموم القدرة
ان القدر الذي جهله لم يكن ناشء عن تفريط لان الزمن زمن فترة والاحكام لا تلزم الا بعد بلوغها لانها مما تحتاج لخبر الرسول ..اما التوحيد فالله اقام ادلته بفطرة المرء وفي ادلة الكون من حوله ودور الرسل فيها مجرد التذكير

والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://firdawse.ahlamontada.com
 
القصد العام والقصد الخاص وأثره في جرائم الردة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غرباء في بلاد الاسلام  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: